ARROW EXPRESS MARITIME & SHIPPING AGENCIES CO

اهلا وسهلا بك


    الرجل ذو الايدي المتسخة

    شاطر

    حفيدة العزام
    Admin

    عدد المساهمات : 11
    نقاط : 31
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2010
    العمر : 27

    الرجل ذو الايدي المتسخة

    مُساهمة من طرف حفيدة العزام في الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 7:35 am






    الرجل ذو الايدي المتسخة




    ‎​‏​اعد الزوج حقائبة وسافر مغادرا المنزل إلي منطقة بعيدة بحثا عن رزقة

    والزوجه اصبحت وحيده في منزل ضخم نوعا يحمل من الاثاث ما رث وما بلى

    رن جرس الهاتف التليفون

    الزوجه : الوووو

    المتصل : انا الرجل ذو الايدي المتسخه الساعه الان الثامنه سآتي بالتاسعه مساء

    وانقطع الخط أعتبرت الزوجه انها معاكسه فقط لم تعي الخطورة ولا الجدية في حديث هذا الغامض

    ثم رن جرس الهاتف الزوجه : الو من معي

    المتصل : انا الرجل ذو الايدي المتسخه الساعه الان التاسعه سآتي بالتاسعه مساءا

    وبداء القلق يدب في اطرافها وبدأت تستشعر بوجود خطر ما ، فاستدعت جارتها لتكون لجوارها لكن ..

    رن الجرس الزوجه : : الو من؟

    المتصل : ا نا الرجل ذو الايدي المتسخه الساعه الان العاشره سآتي بالتاسعه مساءا

    فقالت الجارة لا اتوقع انها مجرد مزحه لابد ان نستعين برجل ليكون معنا

    فاتصلت الزوجه باخيها فاتي مسرعا يدق الارض كله ثقة يتوقع انه يمكنه التصدي لشخص فقط يعاكس !!!ب

    عد حضورة .. رن جرس الهاتف الاخ : الو مين

    المتصل بسرعه : أنا الرجل ذو الايدي المتسخه الان الساعة11 سآتي بالتاسعه مساءا

    ثم قفل الخط ولم يتمكن الاخ من ان يكلمه او يسبه ..

    لكن شعر بالخوف من صوت هذا الرجل وبداء علي محياه القلق

    رن التليفون الساعه 12 ونفس الكلام 1و2 و3 و4 و5 فبلغ القلق بالفتى مبلغه،

    واستدعي رجال الشرطة واخبرهم بالأمر،

    فجاء ضابط وجلس بجانب الهاتف ورن الجرس ، ورفع الضابط الهاتف :الو من معي

    المتصل : انا الرجل ذو الايدي المتسخه الان الساعه 6 سأتي بالتاسعه

    واغلق المكالمه فلم يتمكن الضابط من تحديد مكان المكالمه

    وشعر بان الأمر فوق قدرات البشر والمتصل لم يعطهم الوقت الكافي لتحديد مكانه !!!

    رن الهاتف

    المتصل : انا الرجل ذو الايدي المتسخه الساعه الان 7 سأتي بالتاسعه ،

    ورن الهاتف بالثامنه وحدث نفس الشئ


    قال الضابط .. لم يتبقي سوي ساعة ربما اتي وربما كان فقط يعبث !!

    إن الضابط كان يفكر وخوفا عجيبا تسلل إليه

    وفي الثامنه والنصف رن الهاتف

    المتصل : الو انا الرجل ذو الايدي المتسخه الساعه الان الثامنه والنصف ساتي بالتاسعه

    وهكذا ظل يتصل كل 5دقائق الي ان اصبحت الساعه التاسعه تماما ....


    فرن جرس الباب


    عيون معلقة واضراب وخوف بل رعبا متجسدا

    وفتحت الزوجه الباب

    فوجدت رجل بالباب


    وقال : مرحبا انا الرجل ذو الايدي المتسخه ....
    ممكن اغسل ايدي ....



    محشش يكتب قصة بوليسيه

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 2:00 pm